الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وحفظ جميع القرآن فرض كفاية ) وسنة عين أفضل من التنفل وتعلم الفقه أفضل منهما ( وحفظ فاتحة الكتاب وسورة واجب على كل مسلم ) ويكره نقص شيء من الواجب

التالي السابق


( قوله وحفظ جميع القرآن إلخ ) أقول : لا مانع من أن يقال جميع القرآن من حيث هو يسمى فرض كفاية وإن كان بعضه فرض عين وبعضه واجبا ; كما أن حفظ الفاتحة يسمى واجبا وإن كانت الآية منها فرضا أي يسقط بها الفرض فافهم . مطلب السنة تكون سنة عين وسنة كفاية

( قوله وسنة عين ) أي يسن لكل واحد من المكلفين بعينه ، وفيه إشارة إلى أن السنة قد تكون سنة عين وسنة كفاية ; ومثاله ما قالوا في صلاة التراويح إنها سنة عين وصلاتها بجماعة في كل محلة سنة كفاية ( قوله وتعلم الفقه أفضل منهما ) أي من حفظ باقي القرآن بعد قيام البعض به ومن التنفل ; ومراده بالفقه ما زاد على ما يحتاج إليه في دينه وإلا فهو فرض عين ح ( قوله وسورة ) أي أقصر سورة أو ما يقوم مقامها من ثلاث آيات قصار ( قوله ويكره إلخ ) أي تحريما ، كما أنه يكره نقص شيء من السنة تنزيها كما في شرح الملتقى ط

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث