الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بل ولأهل المحلة منع من ليس منهم عن الصلاة فيه ، ولهم نصب متول . [ ص: 663 ] وجعل المسجدين واحدا وعكسه لصلاة لا لدرس ، أو ذكر في المسجد عظة وقرآن ، فاستماع العظة أولى ;

التالي السابق


( قوله بل ولأهل المحلة إلخ ) قال في القنية : وكذا لأهل المحلة أن يمنعوا من ليس منهم عن الصلاة فيه إذا ضاق بهم المسجد . ا هـ . ( قوله ولهم نصب متول ) [ ص: 663 ] أي ولو بلا نصب قاض كما قدمناه عن العناية ( قوله لا لدرس أو ذكر ) لأنه ما بني لذلك وإن جاز فيه ، كذا في القنية ( قوله فاستماع العظة أولى ) الظاهر أن هذا خاص بمن لا قدرة له على فهم الآيات القرآنية والتدبر في معانيها الشرعية والاتعاظ بمواعظها الحكمية ، إذ لا شك أن من له قدرة على ذلك يكون استماعه أولى بل أوجب ، بخلاف الجاهل فإنه يفهم من المعلم والواعظ ما لا يفهمه من القارئ فكان ذلك أنفع له

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث