الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الكفارة في رمضان

في الكفارة في رمضان قلت : ما حد ما يفطر الصائم من المخالطة في الجماع في قول مالك ؟ فقال : مغيب الحشفة يفطره ويفسد حجه ويوجب الغسل ويوجب حده .

قلت : وكيف الكفارة في قول مالك ؟ فقال : الطعام لا يعرف غير الطعام ولا يأخذ مالك بالعتق ولا بالصيام .

قلت : وكيف الطعام عند مالك ؟ فقال : مدا مدا لكل مسكين .

قلت : فهل يجزئه في قول مالك أن يطعم مدين مدين لكل مسكين فيطعم ثلاثين مسكينا ؟ فقال : لا يجزئه ولكن يطعم ستين مسكينا مدا مدا لكل مسكين .

قلت : فما قول مالك فيمن أكره امرأته في رمضان [ ص: 285 ] فجامعها نهارا ما عليها وماذا عليه في قول مالك ؟ قال : عليه القضاء والكفارة وعليه الكفارة أيضا وعليها أيضا هي القضاء .

قال : وكذلك الحج أيضا عليه أن يحجها إن هو أكرهها ويهدي عنها .

قلت : فما قول مالك فيمن جامع امرأته أياما في رمضان ؟ فقال : عليه لكل يوم كفارة وعليها مثل ذلك إن كانت طاوعته ، وإن كان أكرهها فعليه أن يكفر عنها وعن نفسه وعليها قضاء عدد الأيام التي أفطرتها .

قلت : فإن وطئها في يوم مرتين ما قول مالك في ذلك ؟ فقال : عليه كفارة مرة واحدة .

قال ابن وهب عن الليث عن يحيى بن سعيد : إن الرجل إذا وقع على امرأته نهارا في رمضان وهي طائعة فعليهما الكفارة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث