الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في رفع اليدين عند استلام الحجر الأسود

قلت لابن القاسم : أرأيت لو أن مكيا أحرم بالحج من خارج الحرم أو متمتعا بالعمرة أحرم بالحج من خارج الحرم ، أيكون عليه الدم لما ترك من الإحرام من داخل الحرم ؟

قال : لا يكون عليه الدم .

قلت : وإن هو مضى إلى عرفات ولم يدخل الحرم ، أيكون عليه الدم لما ترك من أن يعود إلى الحرم بعد إحرامه إذا كان مراهقا ؟

قال : لا يكون عليه الدم ، قال : وهذا رجل زاد ولم ينقص لأنه كان له أن يحرم من الحرم لأنه كان مراهقا ، فلما خرج إلى الحل فأحرم منه زاد ولم ينقص .

قلت له : أفيطوف هذا المكي إذا أحرم من التنعيم إذا دخل الحرم قبل أن يخرج إلى عرفات بالبيت ، ويسعى بين الصفا والمروة ويكون خلاف من أحرم من أهل مكة من الحرم ، لأن من أحرم من الحل وإن كان من أهل مكة إذا دخل الحرم وقد أحرم من الحل فلا بد له من الطواف بالبيت ، وإذا طاف سعى بين الصفا والمروة ؟

قال : نعم ، وهو قول مالك .

قال : وقال مالك : إذا أحرم المكي أو المتمتع من مكة بالحج ، فليؤخر الطواف حتى يرجع إلى مكة من عرفات ، فإذا رجع طاف وسعى بين الصفا والمروة .

قال : فقلنا لمالك : فلو أن هذا المكي لما أحرم بالحج من مكة أو هذا [ ص: 405 ] المتمتع طاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة قبل خروجه إلى عرفات ؟

قال : فإذا رجع من عرفات فليطف بالبيت وليسع بين الصفا والمروة ، ولا يجزئه طوافه الأول ولا سعيه بين الصفا والمروة ، قال : فقلنا لمالك : فلو أن هذا المتمتع لم يسع بين الصفا والمروة حين رجع من عرفات حتى خرج إلى بلاده أيكون عليه الهدي ؟

قال : قال مالك : نعم وذلك أيسر شأنه عندي ، وقال مالك : وإذا فات هكذا رأيت السعي الأول بين الصفا والمروة يجزئه ويكون عليه الدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث