الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الجعائل والحملان في السبيل

2808 174 - حدثنا الحميدي ، قال : حدثنا سفيان ، قال : سمعت مالك بن أنس سأل زيد بن أسلم فقال زيد : سمعت أبي يقول : قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : حملت على فرس في سبيل الله فرأيته يباع فسألت النبي صلى الله عليه وسلم آشتريه ؟ فقال : لا تشتره ولا تعد في صدقتك .

[ ص: 232 ]

التالي السابق


[ ص: 232 ] مطابقته للترجمة من حيث إن الفرس الذي حمله عمر رضي الله تعالى عنه في سبيل الله أنه كان حملانا ولم يكن حبيسا إذ لو كان حبيسا لم يكن يجوز بيعه ، وقوله أيضا : " لا تعد في صدقتك " يدل على أنه لم يكن حبيسا ، وإنما كان حملانا ، والحميدي بضم الحاء المهملة عبد الله بن الزبير بن عيسى بن عبيد الله ونسبته إلى حميد أحد أجداده وقد تكرر ذكره ، وسفيان هو ابن عيينة ، وزيد بن أسلم يروي عن أبيه أسلم مولى عمر بن الخطاب العدوي ، والحديث مضى في الزكاة وفي الهبة ومضى الكلام فيه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث