الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5376 23 - حدثنا مسدد، حدثنا حماد، عن أيوب قال: سمعت مجاهدا عن ابن أبي ليلى، عن كعب هو ابن عجرة قال: أتى علي النبي صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية وأنا أوقد تحت برمة والقمل يتناثر عن رأسي فقال: أيؤذيك هوامك؟ قلت: نعم، قال: فاحلق وصم ثلاثة أيام أو أطعم ستة أو انسك نسيكة. قال أيوب: لا أدري بأيتهن بدأ.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله: "فاحلق" ووجه إيراده في باب الطب من حيث إن كل ما يتأذى به المؤمن وإن ضعف أذاه يباح له إزالته وإن كان محرما، وفيه معنى التطبب؛ لأنه إزالة الأذى الذي يشابه المرض; لأن كل مرض أذى، وتسلط القمل على الرأس أذى، وكل أذى يباح إزالته فالقمل يباح إزالته.

وحماد هو ابن زيد، وأيوب هو السختياني، وابن أبي ليلى هو عبد الرحمن. والحديث مضى في الحج في (باب: النسك شاة).

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث