الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السواك الرطب واليابس للصائم

1832 وقال عطاء وقتادة : يبتلع ريقه .

التالي السابق


أي قال عطاء بن أبي رباح وقتادة بن دعامة : يبتلع الصائم ريقه يعني ليس عليه شيء إذا بلع ريقه ، وقد ذكرنا عن قريب عن أصحابنا أن الصائم إذا جمع ريقه في فمه ثم ابتلعه لم يفطره ولكنه يكره ، قوله : " يبتلع " من باب الافتعال كذا هو في رواية الأكثرين ، وفي رواية المستملي يبلع من البلع ، وفي رواية الحموي يتبلع من باب التفعل الذي يدل على التكلف ، وتعليق عطاء وصله سعيد بن منصور ، عن ابن المبارك ، " عن ابن جريج قلت لعطاء الصائم يمضمض ثم يزدرد ريقه وهو صائم ؟ قال : لا يضره وماذا بقي في فيه " وكذلك أخرجه عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، ووقع في أصل البخاري وما بقي فيه ، وقال ابن بطال : ظاهره إباحة الازدراد لما بقي في الفم من ماء المضمضة ، وليس كذلك لأن عبد الرزاق رواه بلفظ " وماذا بقي في فيه " فكأن ذا سقطت من رواة البخاري ، وأثر قتادة وصله عبد بن حميد في التفسير ، عن عبد الرزاق ، عن معمر عنه نحو ما روي عن عطاء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث