الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الميم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

8587 - من ترك الصلاة متعمدا فقد كفر جهارا (طس) عن أنس - (صح)

التالي السابق


(من ترك الصلاة متعمدا فقد كفر جهارا) أي استوجب عقوبة من كفر أو قارب أن ينخلع عن الإيمان بانحلال عروته وسقوط عماده، كما يقال لمن قارب البلد إنه بلغها، أو فعل فعل الكفار وتشبه بهم؛ لأنهم لا يصلون، أو فقد ستر تلك الأقوال والأفعال المخصوصة التي كلفه الله بأن يبديها

(طس عن أنس ) بن مالك ، قال الهيثمي: رجاله موثقون إلا محمد بن أبي داود البغدادي فما أدري أهو هو أم لا؟ اهـ، وقال ابن حجر: الحديث سئل عنه الدارقطني فقال: رواه أبو النضر عن أبي جعفر عن الربيع موصولا، ووقفه أشبه بالصواب اهـ. وقال الحافظ العراقي: في مسنده مقال. نعم روى أحمد بسند رجاله ثقات: من ترك صلاة متعمدا فقد برئت منه ذمة محمد اهـ.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث