الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الميم

جزء التالي صفحة
السابق

9248 - الميت يبعث في ثيابه التي يموت فيها (ه حب ك) عن أبي سعيد - (صح)

التالي السابق


(الميت يبعث في ثيابه التي يموت فيها) قال ابن حبان : أراد بثيابه أعماله من خير وشر من قبيل وثيابك فطهر لتصريح الأخبار ببعث الناس عراة اهـ، وأخذ بظاهره الخطابي وقال: لا يعارضه بعث الناس عراة؛ لأن البعض يحشر عاريا والبعض كاسيا، أو يخرجون من قبورهم بثيابهم ثم تتناثر عنهم، قال التوربشتي: وقد كان في الصحابة رضوان الله عليهم من يقصر فهمه في بعض الأحاديث عن المعنى المراد، والناس متفاوتون في ذلك، فلا يعد أمثال ذلك عليهم، وقد سمع عدي بن حاتم حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر فعمد إلى عقالين أسود وأبيض، فوضعهما تحت وسادته... الحديث، وقد رأى بعضهم الجمع بين الحديثين فقال: البعث غير الحشر، فالبعث بثياب والحشر بدونها، قال: ولم يصنع هذا القائل شيئا، فإنه ظن أنه نصر السنة وقد ضيع أكثر مما حفظ، فإنه سعى في تحريف سنن كثيرة ليسوي كلام أبي سعيد ، وقد روينا عن أفضل الصحب أنه أوصى أن يكفن في ثوبيه وقال: إنما هما للمهل والتراب، ثم إنهم ليس لهم [ ص: 280 ] أن يحملوا قول المصطفى صلى الله عليه وسلم يبعث في ثيابه على الأكفان لأنها بعد الموت تبلى اهـ. وتعقبه القاضي فقال: العقل لا يأبى حمله على ظاهره حسبما فهم منه الرازي، إذ لا يبعد إعادة ثيابه البالية، كما لا يبعد إعادة عظامه النخرة، فإن الدليل الدال على جواز إعادة المعدوم لا تخصيص له بشيء دون شيء، غير أن عموم قوله عليه الصلاة والسلام: يحشر الناس حفاة عراة.. حمله جمهور أهل المعاني وبعثهم على أنهم أولوا الثياب بالأعمال التي يموت عليها من الصالحات والسيئات، والعرب تطلق الثياب وتستعير بها للأعمال، فإن الرجل يلابسها ويخالطها كما يلابس الملابس، قال الراجز:


لكل دهر قد لبست أثوبا. . . حتى اكتسى الرأس قناعا أشيبا

اهـ.

قال الطيبي: وجواب القاضي عن قول التوربشتي صحيح، لكن قوله كالهروي: "ليس لهم حملها على الأكفان لأنها بعد الموت تبلى" قوي متين، ويعضده إخراج "يموت" على المضارع الدال على الاستمرار، وأن فعل الطاعات والحسنات دأبه وعادته، وأما العذر عن الصحابي فيقال إنه عرف مغزى الكلام لكنه سلك سبيل الإبهام، وحمل الكلام على غير ما يترقب

(د حب ك) من حديث أبي سلمة (عن أبي سعيد) الخدري، قال أبو سلمة : لما احتضر أبو سعيد دعا بثياب جدد فلبسها ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول... فذكره، قال الحاكم : على شرطهما، وأقره الذهبي ، وقال المنذري: فيه يحيى بن أيوب الغافقي المصري، احتج به الشيخان، وله مناكير.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث