الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المناهي

جزء التالي صفحة
السابق

9408 - نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس، وبعد العصر حتى تغرب (ق ن) عن عمر - (صح)

التالي السابق


(نهى) نهي تحريم، وقيل تنزيه (عن الصلاة) في غير حرم مكة سوى الجمعة بحديثين فيها (بعد) فعل صلاة (الصبح حتى تطلع) وفي رواية: تشرق (الشمس) أي وترتفع كرمح كما تقيده رواية "حتى ترتفع"، فالمراد طلوع مخصوص (و) نهى عن الصلاة (بعد) فعل (العصر حتى تغرب) الشمس، وفي رواية: تغيب، فلو أحرم بما لا سبب له أو بما له سبب متأخر أثم ولم تنعقد، كصوم العيد، بخلاف ما له سبب متقدم أو مقارن فلا يكره عند الشافعية. وقال أبو حنيفة : يحرم فعل كل صلاة في الأوقات الثلاثة مطلقا إلا عصر يومه عند الاصفرار، وقال مالك : يحرم النفل لا الفرض، ووافقه أحمد ، لكنه جوز ركعتي الطواف، وكما تكره الصلاة بعد هاتين تكره من الطلوع إلى الارتفاع كرمح، ومن الاستواء إلى الزوال في غير [ ص: 319 ] يوم الجمعة، ومن الاصفرار إلى الغروب، قال ابن حجر: ومحصل ما ورد من الأخبار في تعيين الأوقات التي يكره فيها الصلاة خمسة: عند طلوع الشمس، وعند غروبها، وبعد الصبح والعصر، وعند الاستواء، وترجع بالتحقيق إلى ثلاثة: من بعد صلاة الصبح إلى ارتفاع الشمس، فشمل الصلاة عند الطلوع، وكذا من صلاة العصر إلى الغروب، ولا يعكر عليه أن من لم يصل الصبح مثلا حتى تغرب يكره له التنفل حينئذ؛ لأن الكلام أجري على الغالب المعتاد، وهذه صورة نادرة لا مقصودة

[فائدة] فرق ابن جرير وابن سيرين في الصلاة بعد الصبح والعصر والصلاة عند الطلوع والغروب، فقالا: تكره في الأوليين، وتحرم في الأخريين، وقال ابن حزم تبعا لابن عمر : تحرم الصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس، وتباح بعد العصر حتى تصفر تمسكا بما رواه أبو داود ، قال ابن حجر بإسناد قوي: إنه نهى عن الصلاة بعد العصر إلا والشمس مرتفعة

[تنبيه] أخذ بعمومه الجمهور، وخصه الشافعي بخبر الحاكم وابن حبان عن جبير بن مطعم : لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار. قال بعضهم: وبين الحديثين عموم وخصوص: فالأول عام في المكان خاص بالزمان، والثاني بالعكس، فليس عموم أحدهما على خصوص الآخر بأولى من عكسه

(ق ن عن عمر) بن الخطاب.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث