الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الياء

جزء التالي صفحة
السابق

9995 - يتجلى لنا ربنا ضاحكا يوم القيامة (طب) عن أبي موسى - (ح)

التالي السابق


(يتجلى لنا ربنا ضاحكا) أي يظهر لنا وهو راض عنا، ويتلقانا بالرحمة والرضوان والسرور والأمان (يوم القيامة) تمامه عند مخرجه الطبراني عن أبي موسى : حتى ينظروا إلى وجهه، فيخرون له سجدا، فيقول: ارفعوا رؤوسكم، فليس هذا يوم عبادة، اهـ. بنصه. قال الخطابي : الضحك الذي يعتري البشر عند الفرح والطرب محال على الحق تقدس، وإنما هذا مجاز عن رضاه عنهم وإقباله عليهم، والكرام يوصفون بالبشر وحسن اللقاء عند القدوم عليهم

[تنبيه] قال المؤلف وغيره: من خصائص هذه الأمة أنه تعالى يتجلى عليهم، فيرونه ويسجدون له بإجماع أهل السنة، وفي الأمم السابقة احتمالان، لابن أبي جمرة ، قال المؤلف: ورأيت بخط الزركشي عن غرائب الأصول لمسلمة بن القاسم أن حديث تجلي الله يوم القيامة ومجيئه في الظلل محمول على أنه تعالى يغير أبصار خلقه حتى يروه كذلك وهو على عرشه، غير متغير عن عظمته ولا منتقل عن ملكه، كذا جاء عن الماجشون، قال: فكل حديث جاء في التنقل والرؤية في المحشر معناه أنه [ ص: 458 ] يغير أبصار خلقه، فيرونه نازلا ومتجليا، ويناجي خلقه ويخاطبهم وهو غير متغير عن عظمته ولا منتقل، ليعلموا أن الله على كل شيء قدير

(طب) وكذا تمام في فوائده (عن أبي موسى) الأشعري، رمز المصنف لحسنه، قال الحافظ العراقي: وفيه علي بن زيد بن جذعان، وهذا الحديث موجود في مسلم بلفظ: فيتجلى لهم يضحك.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث