الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب

جزء التالي صفحة
السابق

4687 [ ص: 598 ] ( 111 ) [ سورة] تبت

وتب تباب خسران. تتبيب تدمير.

[ 1 - باب]

4971 - حدثنا يوسف بن موسى، حدثنا أبو أسامة، حدثنا الأعمش، حدثنا عمرو بن مرة، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس - رضي الله عنهما -قال لما نزلت: وأنذر عشيرتك الأقربين [ الشعراء: 214] ورهطك منهم المخلصين، خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى صعد الصفا فهتف: " يا صباحاه". فقالوا: من هذا؟ فاجتمعوا إليه. فقال: " أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي". قالوا: ما جربنا عليك كذبا. قال: " فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد". قال أبو لهب: تبا لك ما جمعتنا إلا لهذا؟! ثم قام. فنزلت تبت يدا أبي لهب وتب [ المسد: 1] وقد تب هكذا قرأها الأعمش يومئذ. [ انظر:1394 - مسلم:208 - فتح: 8 \ 737]

التالي السابق


مكية.

( ص ) ( تبت خسرت. تباب خسران. تتبيب تدمير ).

ثم ساق حديث ابن عباس رضي الله عنهما: وأنذر عشيرتك الأقربين . . الحديث سلف في سورة الشعراء.

وقال هنا: وقد تب، هكذا قرأها الأعمش يومئذ على الخبر. وقراءة الجماعة على أنه دعاء، معنى "يا صباحاه": صياح، والهتف: الصوت أي: صبحتم لا تدرون متى يأتيهم العذاب إن لم يؤمنوا وقوله: ( حتى [ ص: 599 ] صعد الصفا ) هو المراد بقوله: "من. . الجبل" هو موضع عال، وهذا الخبر مرسل صحابي ; لأن ابن عباس يومئذ لم يخلق كما نبه عليه الداودي وهو لائح.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث