الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع الثاني معرفة الحسن من الحديث

وقال بعض المتأخرين: "الحديث الذي فيه ضعف قريب محتمل هو الحديث الحسن، ويصلح للعمل به".

قلت: كل هذا مستبهم لا يشفي الغليل، وليس فيما ذكره الترمذي والخطابي ما يفصل الحسن من الصحيح.

[ ص: 296 ] [ ص: 297 ]

التالي السابق


[ ص: 296 ] [ ص: 297 ] 28 - قوله: (وقال بعض المتأخرين: الحديث الذي فيه ضعف قريب محتمل هو الحديث الحسن) انتهى.

وأراد المصنف ببعض المتأخرين هنا أبا الفرج بن الجوزي؛ فإنه هكذا قال في كتابيه (الموضوعات) و(العلل المتناهية).

قال الشيخ تقي الدين ابن دقيق العيد في الاقتراح: "إن هذا ليس مضبوطا بضابط يتميز به القدر المحتمل من غيره". قال: "وإذا اضطرب هذا الوصف لم يحصل التعريف المميز للحقيقة".



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث