الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل تحسين الوضوء والمحافظة على الصلوات

جزء التالي صفحة
السابق

339 [ 176 ] وعن عثمان ; قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من أتم الوضوء كما أمره الله ، فالصلوات المكتوبات كفارات لما بينهن .

رواه أحمد ( 1 \ 66 ) ، ومسلم ( 231 ) ، وابن ماجه ( 459 ) ، والنسائي ( 1 \ 91 ) .

التالي السابق


(3) ومن باب فضل تحسين الوضوء

(قوله : " وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة ") يعني : أن الوضوء لم يبق [ ص: 491 ] عليه ذنبا ، فلما فعل بعده الصلاة كان ثوابها زيادة له على المغفرة المتقدمة . و " النفل " : الزيادة ، ومنه : نفل الغنيمة ; وهو ما يعطيه الإمام من الخمس بعد القسمة .

وهذا الحديث يقتضي أن الوضوء بانفراده يستقل بالتكفير . وكذلك حديث أبي هريرة ، فإنه قال فيه : " إذا توضأ العبد المسلم فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه " ، وهكذا إلى أن قال : " حتى يخرج نقيا من الذنوب " ، وهذا بخلاف أحاديث عثمان المتقدمة ; إذ مضمونها : أن التكفير إنما يحصل بالوضوء إذا صلى به صلاة مكتوبة يتم ركوعها وخشوعها . والتلفيق من وجهين :

أحدهما : أن يرد مطلق الأحاديث إلى مقيدها .

والثاني : أن نقول : إن ذلك يختلف بحسب اختلاف أحوال الأشخاص ; فلا بعد في أن يكون بعض المتوضئين يحصل له من الحضور ، ومراعاة الآداب المكملة ما يستقل بسببها وضوؤه بالتكفير ، ورب متوضئ لا يحصل له مثل ذلك ، فيكفر عنه بمجموع الوضوء والصلاة ، ولا يعترض على هذا بقوله - عليه الصلاة والسلام - : " من أتم الوضوء كما أمره الله فالصلوات المكتوبة كفارات لما بينهن " ، لأنا نقول : من اقتصر على واجبات الوضوء فقد توضأ كما أمره الله تعالى ، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم - للأعرابي : " توضأ كما أمرك الله " ، فأحاله على آية [ ص: 492 ] الوضوء ، على ما قدمناه . وكذلك ذكر النسائي من حديث رفاعة بن رافع ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " إنها لم تتم صلاة أحدكم حتى يسبغ الوضوء ، كما أمره الله تعالى ، فيغسل وجهه ، ويديه إلى المرفقين ، ويمسح برأسه ، ورجليه إلى الكعبين " ، ونحن إنما أردنا المحافظة على الآداب المكملة التي لا يراعيها إلا من نور الله باطنه بالعلم والمراقبة ، والله تعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث