الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الإسراء

جزء التالي صفحة
السابق

677 [ 2886 ] وعن عائشة في قوله عز وجل : ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها قالت : أنزل هذا في الدعاء .

رواه البخاري (4723) ، ومسلم (447) (146) .

وقد تقدم في كتاب الصلاة قول ابن عباس ، هذه الآية : إنها نزلت
مخافة سب المشركين للقرآن إذا
قرئ جهرا .

انظر صحيح مسلم (446) (145) .

التالي السابق


و ( قوله : ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها [ الإسراء : 110 ] ) ، قد ذكر في الأصل اختلاف عائشة وابن عباس في سبب نزولها ، وأيهما كان فمقصود الآية [ ص: 359 ] التوسط في القراءة والدعاء ، فلا يفرط في الجهر ولا يفرط في الإسرار ، ولكن بين المخافتة والجهر ، وخير الأمور أوساطها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث