الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب منه

جزء التالي صفحة
السابق

4895 (باب منه)

وذكره النووي في (الباب المتقدم) .

(حديث الباب)

وهو بصحيح مسلم \ النووي، ص 39 ج 17، المطبعة المصرية

(عن أبي هريرة ، أن النبي، صلى الله عليه وسلم، كان -إذا كان في سفر وأسحر- يقول: «سمع سامع: بحمد الله، وحسن بلائه علينا. ربنا! صاحبنا، وأفضل علينا، عائذا بالله من النار») .

[ ص: 463 ]

التالي السابق


[ ص: 463 ] (الشرح)

(عن أبي هريرة ) رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه) وآله (وسلم كان - إذا كان في سفر، وأسحر-) معناه: قام في السحر، أو انتهى في سيره إلى السحر، وهو آخر الليل: (يقول: سمع سامع) روي بوجهين:

أحدهما: فتح الميم من «سمع» وتشديدها.

والثاني: كسرها مع تخفيفها.

واختار عياض (هنا، وفي المشارق) وصاحب المطالع: التشديد.

وأشار إلى أنه رواية أكثر رواة مسلم.

قالا: ومعناه بلغ سامع قولي هذا لغيره، وقال مثله؛ تنبيها على الذكر في السحر، والدعاء في ذلك.

وضبطه الخطابي وآخرون: بالكسر والتخفيف. قال الخطابي: معناه: شهد شاهد.

(بحمد الله) أي: على حمدنا لله تعالى، على نعمه.

(وحسن بلائه علينا، ربنا! صاحبنا. وأفضل علينا) أي: احفظنا، وحطنا، واكلأنا، وتفضل علينا بجزيل نعمك، واصرف عنا كل مكروه.

[ ص: 464 ] (عائذا بالله من النار) منصوب على الحال. أي: أقول هذا في حال استعاذتي واستجارتي بالله من النار.

اللهم! إني أعوذ بك: من النار وأهوالها، وأسألك الفردوس ونعيمها.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث