الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المرأة تتصدق من بيت زوجها

1686 حدثنا محمد بن سوار المصري حدثنا عبد السلام بن حرب عن يونس بن عبيد عن زياد بن جبير بن حية عن سعد قال لما بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء قامت امرأة جليلة كأنها من نساء مضر فقالت يا نبي الله إنا كل على آبائنا وأبنائنا قال أبو داود وأرى فيه وأزواجنا فما يحل لنا من أموالهم فقال الرطب تأكلنه وتهدينه قال أبو داود الرطب الخبز والبقل والرطب قال أبو داود وكذا رواه الثوري عن يونس

التالي السابق


( جليلة ) : أي عظيمة القدر أو طويلة القامة ( من نساء مضر ) : وهي قبيلة ( إنا كل ) : بفتح الكاف أي ثقل وعياك ( وأرى ) : أي أظن ( فيه ) : أي في الحديث ( فما يحل لنا ) : أي من غير أمرهم ( قال الرطب ) : بفتح الراء وسكون الطاء ما يسرع إليه الفساد من المرق واللبن والفاكهة والبقول ومثل ذلك ، وقع فيها للمسامحة بترك الاستئذان جريا على العادة المستحسنة بخلاف اليابس . ذكره الطيبي ( وتهدينه ) : أي ترسلينه هدية ( الرطب ) : بفتح الراء وسكون الطاء ضد اليابس ( والرطب ) : بضم الراء وفتح الطاء بالفارسية خرماتر ، وهو رطب التمر ، وكذلك العنب وسائر الفواكه الرطبة دون اليابسة . ( وكذا رواه ) : الحديث ( الثوري ) : سفيان كما رواه عبد السلام بن حرب ( عن يونس ) : بن عبيد فتابع سفيان عبد السلام بن حرب وهذه إشارة من المؤلف على أن يونس قد اختلف عليه ، فالثوري وعبد السلام قد اتفقا في روايتهما ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث