الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في صلة الرحم

1690 حدثنا هناد بن السري عن عبدة عن محمد بن إسحق عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن سليمان بن يسار عن ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت كانت لي جارية فأعتقتها فدخل علي النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال آجرك الله أما إنك لو كنت أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك [ ص: 84 ]

التالي السابق


[ ص: 84 ] ( كانت لي جارية ) : أي مولودة مملوكة في ملكي ( آجرك الله ) : بالمد والقصر أي أعطاك الله جزاء عملك ( أخوالك ) : جمع الخال لأنهم كانوا محتاجين إلى خادم من ضيق الحال ( كان أعظم لأجرك ) : لأن في إعطائها صلة الرحم والصدقة وفي الإعتاق الصدقة فقط .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي من حديث كريب عن ميمونة - رضي الله عنهما - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث