الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الصلاة بجمع

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1929 حدثنا محمد بن كثير حدثنا سفيان عن أبي إسحق عن عبد الله بن مالك قال صليت مع ابن عمر المغرب ثلاثا والعشاء ركعتين فقال له مالك بن الحارث ما هذه الصلاة قال صليتهما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المكان بإقامة واحدة حدثنا محمد بن سليمان الأنباري حدثنا إسحق يعني ابن يوسف عن شريك عن أبي إسحق عن سعيد بن جبير وعبد الله بن مالك قالا صلينا مع ابن عمر بالمزدلفة المغرب والعشاء بإقامة واحدة فذكر معنى حديث ابن كثير [ ص: 318 ]

التالي السابق


[ ص: 318 ] ( قالا صلينا مع ابن عمر بالمزدلفة ) : قال العيني : في هذه المسألة للعلماء ستة أقوال :

أحدها : أنه يقيم لكل منهما ولا يؤذن لواحدة منهما .

والثاني : أنه يقيم مرة واحدة للأولى فقط ولا أذان أصلا .

والثالث : أنه يؤذن للأولى ويقيم لكل منهما ، وهو الصحيح من مذهب الشافعي والحنابلة .

والرابع : الأذان والإقامة للأولى فقط وهو قول أبي حنيفة .

والخامس : أنه يؤذن لكل منهما ويقيم ، وهو قول مالك .

والسادس : أنه لا يؤذن لواحدة منهما ولا يقيم أصلا . وأصل هذه الأقوال إما الأخبار أو الآثار ، وأشد الاضطراب في ذلك عن ابن عمر - رضي الله عنه - فإنه روي عنه من عمله الجمع بينهما ، بلا أذان ولا إقامة ، وروي عنه أيضا بإقامة واحدة ، وروي عنه موقوفا بأذان واحد وإقامة ، وروي عنه مسندا بأذان واحد وإقامة واحدة ، وروي عنه مسندا الجمع بإقامتين ، انتهى .

والحديث سكت عنه المنذري .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث