الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحريم حرم مكة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2019 حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن يوسف بن ماهك عن أمه عن عائشة قالت قلت يا رسول الله ألا نبني لك بمنى بيتا أو بناء يظلك من الشمس فقال لا إنما هو مناخ من سبق إليه

التالي السابق


( عن أمه ) : اسمها مسيكة ( قلت يا رسول الله ألا نبني ) : من البناء أي نحن معاشر الصحابة . ( مناخ ) : بضم الميم موضع الإناخة ( من سبق إليه ) : والمعنى أن [ ص: 391 ] الاختصاص فيه بالسبق لا بالبناء . وقال الطيبي : معناه أتأذن أن نبني لك بيتا في منى لتسكن فيه ، فمنع وعلل بأن منى موضع لأداء النسك من النحر ورمي الجمار والحلق يشترك فيه الناس ، فلو بنى فيها لأدى إلى كثرة الأبنية تأسيا به فتضيق على الناس وكذلك حكم الشوارع ومقاعد الأسواق . وعند أبي حنيفة أرض الحرم موقوفة ؛ لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتح مكة قهرا ، وجعل أرض الحرم موقوفة ، فلا يجوز أن يتملكها أحد . كذا في المرقاة .

قال المنذري : وأخرجه الترمذي ، وابن ماجه ، عن أمه مسيكة ، وذكر غيرهما أنها مكية .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث