الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق

جزء التالي صفحة
السابق

إنما المسح على ظهر الخف : روى أبو داود والدارقطني عن علي كرم الله وجهه قال : " لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه ، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه " . قال الحافظ ابن حجر في بلوغ المرام : إسناده حسن ، وقال في التلخيص : إسناده صحيح . وروى أحمد وأبو داود والترمذي وحسنه عن المغيرة بن شعبة قال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظهور الخفين " ، وجمهور العلماء على أن مسح ظهور الخفين كاف ، وهو المشروع ، وقال بعضهم : لا بد من مسح ظهورهما وبطونهما . وروي عن ابن عمر أنه كان يمسح على أعلى الخف وأسفله ، وروى أحمد وأبو داود والترمذي والدارقطني وغيرهم عن المغيرة بن شعبة أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح أعلى الخف وأسفله ، ولكن هذا الحديث معلول ، وقال أبو زرعة والبخاري : لا يصح . والعمدة أن الواجب في المسح ما يطلق عليه اسم المسح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث