الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سورة الأحزاب تقدم النبيء لنافع مع الهمز المفرد .

( واختلفوا ) في : بما تعملون خبيرا و بما تعملون بصيرا فقرأهما أبو عمرو بالغيب ، وقرأهما الباقون بالخطاب ، وتقدم اختلافهم في اللائي من باب الهمز المفرد .

( واختلفوا ) في : تظاهرون فقرأ عاصم بضم التاء وتخفيف الظاء وألف بعدها وكسر الهاء مع تخفيفها ، وكذلك قرأ حمزة والكسائي وخلف ، إلا أنهم بفتح التاء والهاء . وقرأ ابن عامر كذلك إلا أنه بتشديد الظاء ، وقرأ الباقون كذلك ، إلا أنهم بتشديد الهاء مفتوحة من غير ألف قبلها .

( واختلفوا ) في : الظنون هنالك ، و الرسول ، و قالوا ، و السبيل ربنا فقرأ المدنيان ، وابن عامر وأبو بكر بألف في الثلاثة وصلا ووقفا ، قرأ البصريان [ ص: 348 ] ، وحمزة بغير ألف في الحالين ، وقرأ الباقون ، وهم ابن كثير والكسائي وخلف وحفص بألف في الوقف دون الوصل واتفقت المصاحف على رسم الألف في الثلاثة دون سائر الفواصل .

( واختلفوا ) في : لا مقام لكم فروى حفص بضم الميم ، وقرأ الباقون بفتحها .

( واختلفوا ) في : لآتوها فقرأ المدنيان ، وابن كثير بغير مد ، واختلف عن ابن ذكوان ، فروى عنه الصوري كذلك ، وهي رواية التغلبي عنه ، وطريق سلامة بن هارون ، وغيره عن الأخفش ، وروى الأخفش من طريقيه عنه بالمد ، وكذلك قرأ الباقون ، وشذ فارس بن أحمد عن أبي ربيعة عن البزي بالمد وعده الحافظ أبو عمرو ، من أوهامه .

( واختلفوا ) في : يسألون عن أنبائكم ، فروى رويس بتشديد السين وفتحها وألف بعدها ، وقرأ الباقون بإسكانها من غير ألف .

( واختلفوا ) في : أسوة هنا ، وفي حرفي الممتحنة فقرأ عاصم بضم الهمزة من الثلاثة ، وقرأ الباقون بكسرها فيهن ، وتقدم رأى المؤمنون في الإمالة ، وتقدم الرعب في البقرة عند هزوا ، وتقدم تطئوها في الهمز المفرد ، وتقدم مبينة في النساء .

( واختلفوا ) في : يضاعف لها العذاب فقرأ ابن كثير وابن عامر بالنون وتشديد العين وكسرها من غير ألف قبلها ، ونصب العذاب ، وقرأ أبو جعفر ، والبصريان بالياء وتشديد العين وفتحها من غير ألف قبلها ورفع العذاب ، وقرأ الباقون كذلك إلا أنهم بتخفيف العين وألف قبلها .

( واختلفوا ) في : وتعمل صالحا نؤتها فقرأ حمزة والكسائي وخلف بالياء فيهما ، وقرأ الباقون بالتاء على التأنيث في الأول ، وبالنون في الثاني .

( واختلفوا ) في : وقرن في بيوتكن فقرأ المدنيان ، وعاصم بفتح القاف ، وقرأ الباقون بكسرها ، وتقدم ( ولا تبرجن ) للبزي في البقرة ، وتقدم اختلافهم في باء البيوت في البقرة .

( واختلفوا ) في : أن يكون لهم فقرأ الكوفيون ، وهشام بالياء على التذكير ، وقرأ الباقون بالتاء على التأنيث .

( واختلفوا ) في : وخاتم النبيين فقرأ عاصم بفتح التاء ، وقرأ الباقون بكسرها ، وتقدم النبيئون و النبيء لنافع في الهمز المفرد ، وتقدم للنبيء إن و بيوت النبيء إلا في الهمزتين من [ ص: 349 ] كلمتين لقالون وورش ، وتقدم تماسوهن في البقرة ، وتقدم ترجو في الهمز المفرد ، وتقدم إبدال تؤوي لأبي جعفر في الهمز المفرد .

( واختلفوا ) في : لا يحل لك فقرأ البصريان بالتاء على التأنيث ، وقرأ الباقون بالياء على التذكير ، وتقدم ( أن تبدل بهن ) للبزي في البقرة ، وتقدم إناه في الإمالة .

( واختلفوا ) في : سادتنا فقرأ يعقوب وابن عامر ( ساداتنا ) بالجمع وكسر التاء ، وقرأ الباقون بالتوحيد ، ونصب التاء .

( واختلفوا ) في : لعنا كبيرا فقرأ عاصم بالباء الموحدة من تحت . واختلف عن هشام ، فروى الداجوني عن أصحابه بالباء ، وكذلك روى الحلواني ، وغيره بالثاء المثلثة ، وبذلك قرأ الباقون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث