الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما أمره الله تعالى به من أن يدفع بالتي هي أحسن السيئة

جزء التالي صفحة
السابق

12929 ( أخبرناه ) أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الإمام ، أنبأ عبد الخالق بن الحسن ، ثنا عبد الله بن ثابت ، أخبرني أبي ، عن الهذيل ، عن مقاتل بن سليمان في قوله تعالى: ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن ) ، وذلك أن أبا جهل لعنه الله كان يؤذي النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - له مبغضا ، يكره رؤيته ، فأمره الله تعالى بالعفو والصفح ، يقول: فإذا فعلت ذلك ، ( فإذا الذي بينك وبينه عداوة ) - يعني: أبا جهل - ( كأنه ولي ) في الدنيا ، ( حميم ) لك في النسب الشفيق عليك ، وقال في قوله تعالى: ( ادفع بالتي هي أحسن السيئة ) : نزلت في النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبي جهل حين جهل على النبي - صلى الله عليه وسلم - .

[ ص: 45 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث