الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في طلاق السنة وطلاق البدعة

جزء التالي صفحة
السابق

14435 ( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ وأبو محمد بن أبي حامد المقري قالا : نا أبو العباس : محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن علي بن عفان ، نا محمد بن عبيد الطنافسي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال : طلقت امرأتي على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي حائض فذكر ذلك عمر رضي الله عنه لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " مره فليراجعها حتى تطهر ثم تحيض حيضة أخرى فإذا طهرت فليطلقها إن شاء قبل أن يجامعها أو يمسكها فإنها العدة التي أمر الله تعالى أن تطلق لها النساء " . فقلت لنافع : ما صنعت التطليقة ؟ قال : واحدة اعتدت بها . أخرجه مسلم في الصحيح من أوجه عن عبيد الله بن عمر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث