الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


والثالث : أن تتفق الكنية والنسبة معا ( ولهم ) أي : للمحدثين في أمثلته ( الجوني ) بفتح الجيم ثم واو ساكنة ثم نون ( أبو عمرانا اثنان ) كل منهما بصري ، أحدهما اسمه عبد الملك بن حبيب تابعي شهير ، مات قبل الثلاثين ومائة ، ( والآخر من بغدانا ) بنون بعد معجمة على إحدى اللغات في بغداد ، مدينة السلام وقبة الإسلام ودار الإمام فيما مضى من الأيام ، واسمه موسى بن سهل بن عبد الحميد ، روى عن الربيع بن سليمان وطبقته ، وعنه الإسماعيلي والطبراني في آخرين ، لكنهما مع تباعدهما نسبتهما مختلفة ، فالأول للجون بطن من الأزد ، والآخر ووروده كذلك قليل تخفيفا ، وإلا فالأكثر فيه الجويني بالتصغير نسبته إلى ناجية ، وكذا من أمثلته أبو سليمان الداراني الدمشقي العنسي اثنان ، أقدمهما عبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون ، بقي إلى قريب التسعين ومائة ، والآخر وهو الزاهد الشهير ، اسمه أيضا عبد الرحمن بن أحمد بن عطية ، تعاصر مع الأول ، فإن مولده في حدود الأربعين ومائة أو قبل ذلك ، ومات سنة اثنتي عشرة ومائتين ، وكذا من أمثلته أبو عمر الحوضي اثنان ، ذكرهما الخطيب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث