الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 286 ] والسادس : ما حصل فيه الاتفاق في النسبة ، والاختلاف في الكنية ، نحو أبي الرجاء بكسر الراء وتخفيف الجيم ، وأبي الرحال بفتح الراء وتشديد الحاء المهملة ، الأنصاري كل منهما ، فالأول اسمه محمد بن عبد الرحمن مدني يروي عن أمه عمرة ابنة عبد الرحمن وغيرها ، حديثه في الصحيحين ، والآخر اسمه محمد بن خالد أو خالد بن محمد ، وبه جزم الدارقطني ، تابعي ضعيف حديثه في الترمذي ، ونحوه ابن عفير بالمهملة وابن غفير بالمعجمة ، وهما بالتصغير ، مصريان ; أولهما سعيد بن كثير بن عفير ، وقد ينسب إلى جده ، يكنى أبا عثمان ، من شيوخ البخاري ، والآخر اسمه الحسن بن غفير ، قال الدارقطني مرة : متروك . ومرة : منكر الحديث . في أقسام أخر يطول الأمر فيها .

منها وهو أهمها مما حققه شيخنا ، أن يحصل الاتفاق أو الاشتباه في الاسم واسم الأب مثلا إلا في حرف أو حرفين فأكثر من أحدهما أو منهما ، وهي على قسمين : إما بأن يكون الاختلاف بالتغيير مع أن عدد الحروف سواء في الجهتين ، أو يكون الاختلاف بالتغيير مع نقصان بعض الأسماء عن بعض ، فمن أمثلة الأول محمد بن سنان بكسر السين المهملة ونونين بينهما ألف ، وهم جماعة ، منهم العوقي ، بفتح العين والواو ثم القاف ، شيخ البخاري ، ومحمد بن سيار ، بفتح المهملة وتشديد الياء التحتانية وبعد الألف راء ، وهم أيضا جماعة ، منهم اليمامي شيخ عمر بن يونس ، ومحمد بن حنين بضم المهملة ونونين ، الأولى مفتوحة بينهما ياء تحتانية ، تابعي يروي عن ابن عباس وغيره ، ومحمد بن جبير بجيم بعدها موحدة وآخره راء ، [ ص: 287 ] وهو محمد بن جبير بن مطعم ، تابعي مشهور أيضا ، وعبد الله بن منين بنونين مصغر ، وعبد الله بن منير آخره راء كمجير ، ومن ذلك معرف بن واصل كوفي مشهور ، ومطرف بن واصل بالطاء بدل العين شيخ آخر يروي عنه أبو حذيفة النهدي ، ومنهم أيضا أحمد بن الحسين صاحب إبراهيم بن سعد ، وآخرون ، وأحيد بن الحسين مثله ، لكن بدل الميم ياء تحتانية وهو شيخ بخاري ، يروي عنه عبد الله بن محمد البيكندي .

ومن أمثلة الثاني مما أسلفناه أولا ، أنه لا يشتبه غالبا ، أبو بكر بن أبي خيثمة ، وأبو بكر بن أبي حثمة ، وحفص بن ميسرة شيخ مشهور من طبقة مالك ، وجعفر بن ميسرة شيخ لعبيد الله بن موسى الكوفي ، الأول بالحاء المهملة والفاء ، بعدها صاد مهملة ، والثاني بالجيم والعين المهملة بعدها فاء ثم راء ، وعبد الله بن زيد ، جماعة ، منهم في الصحابة صاحب الأذان واسم جده عبد ربه ، وراوي حديث الوضوء واسم جده عاصم ، وهما أنصاريان ، وعبد الله بن يزيد بزيادة ياء في أول اسم الأب ، والزاء مكسورة ، وهم أيضا جماعة ، منهم في الصحابة الخطمي يكنى أبا موسى ، وحديثه في الصحيحين ، والقارئ له ذكر في حديث عائشة ، وقد زعم بعضهم أنه الخطمي ، وفيه نظر ، وأحمد بن سليمان بن سالم ، وأحمد بن سلمان بن سالم ، وكل منهما قد سمع من ابن خطيب المزة ، فأولهما الحوراني واسم جد أبيه عبدان ، وثانيهما ابن المطوع وهو أسنهما ، وعبد الله بن يحيى ، وهم جماعة ، وعبد الله بن نجي بضم النون وفتح الجيم وتشديد الياء تابعي مشهور يروي عن علي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث