الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الأذكار عقب الصلاة .

16911 - عن علي : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما زوجه فاطمة ، بعث بها بخميلة ووسادة من أدم ، حشوها ليف ، ورحيين ، وسقاء ، وجرتين ، فقال علي - عليه السلام - لفاطمة - رضي الله عنها - ذات يوم : والله لقد سنوت حتى أشكتيت صدري ، وقد جاء الله أباك بسبي ، فاذهبي فاستخدميه . فقالت : وأنا والله ، لقد طحنت حتى مجلت يداي . فأتت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : " ما جاء بك أي بنية ؟ " . قالت : جئت لأسلم عليك ، واستحيت أن تسأله ورجعت . فقال : ما فعلت ؟ قالت : استحييت أن أسأله . فأتيا جميعا النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال علي : يا رسول الله ، لقد سنوت حتى اشتكيت صدري ، وقالت فاطمة : قد طحنت حتى مجلت يداي ، وقد جاءك الله بسبي وسعة فأخدمنا ، فقال : " والله ، لا أعطيكم ، وأدع أهل الصفة تطوى بطونهم من الجوع ، لا أجد ما أنفق عليهم ، ولكني أبيعهم ، وأنفق عليهم أثمانهم " . فرجعا ، فأتاهما النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد دخلا في قطيفتهما ، إذا غطت رءوسهما تكشفت أقدامهما ، وإذا غطت أقدامهما تكشفت رءوسهما ، فثارا فقال : " مكانكما " . ثم قال : "ألا أخبركما بخير مما سألتماني ؟ " . قالا : بلى . قال : " كلمات علمنيهن جبريل [ صلى الله عليه وسلم ] فقال : تسبحان دبر كل صلاة عشرا ، وتحمدان عشرا ، وتكبران عشرا ، فإذا آويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين ، واحمدا ثلاثا وثلاثين ، وكبرا أربعا وثلاثين " .

قال : فوالله ، ما تركتهن منذ سمعتهن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

قال : فقال له ابن الكواء : ولا ليلة صفين ؟ فقال : قاتلكم الله يا أهل العراق ، [ نعم ] ، ولا ليلة صفين .

قلت : في الصحيح بعضه .

رواه أحمد ، وفيه عطاء بن السائب ، وقد سمع منه حماد بن سلمة قبل اختلاطه ، وبقية رجاله ثقات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث