الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فيمن في كبره يدخل النار

جزء التالي صفحة
السابق

18623 وعن ابن عباس قال : تلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هذه الآية وأصحابه عنده : " ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم " إلى آخر الآية ، فقال : " هل تدرون أي يوم ذلك ؟ " . قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : " ذاك يوم يقول الله - عز وجل - : يا آدم ، قم فابعث بعثا إلى النار ، فيقول : وما بعث النار ؟ فيقول : من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعون إلى النار ، وواحد إلى الجنة " . فشق ذلك على القوم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة ، إني لأرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة " . ثم قال : " إني لأرجو أن تكونوا شطر أهل الجنة " . ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " اعملوا وبشروا ، فإنكم بين خليقتين لم يكونا مع أحد إلا كثرتاه : يأجوج ومأجوج ، وإنما أنتم في الناس - أو قال : الأمم - كالشامة في جنب البعير ، أو كالرقمة في ذراع الدابة ، إنما أمتي جزء من ألف جزء " . رواه البزار ، ورجاله رجال الصحيح غير هلال بن خباب ، وهو ثقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث