الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث في ترغيب النبي في الجهاد

جزء التالي صفحة
السابق

1014 وفي هذا الباب أيضا

970 - عن يحيى بن سعيد ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رغب في الجهاد ، وذكر الجنة ، ورجل من الأنصار يأكل تمرات في يده . فقال : إني لحريص على الدنيا إن جلست حتى أفرغ منهن ، فرمى ما في يده . فحمل بسيفه ، [ ص: 296 ] فقاتل حتى قتل .

التالي السابق


20405 - قال أبو عمر : هذا الحديث محفوظ معناه من حديث ابن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، قال : سمعت جابر بن عبد الله ، فذكر معناه .

20406 - حديث حدثناه عبد الوارث قال : حدثنا قاسم قال : حدثنا محمد بن عبد السلام ، قال : حدثنا محمد بن أبي عمر ، قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن عمرو ، سمع جابر بن عبد الله يقول : قال رجل للنبي - صلى الله عليه وسلم - يوم أحد : يا رسول الله ! إن قتلت أين أنا ؟ قال : " أنت في الجنة " ، فألقى تمرات كن في يده ثم قاتل حتى قتل .

20407 - قال أبو عمر : هذا الرجل عمير بن الحمام الأنصاري السلمي فيما ذكر ابن إسحاق .

20408 - قال ابن إسحاق : ثم خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى الناس ، يعني يوم بدر ، فحرضهم على القتال ، ونفل كل امرئ ما أصاب ، قال : " والذي نفسي بيده ، لا يقاتلهم اليوم رجل ، فيقتل صابرا محتسبا ، مقبلا غير مدبر ، إلا أدخله الله الجنة .

[ ص: 297 ] 20409 - قال عمير بن الحمام أحد بني سلمة - وفي يده تمرات يأكلهن : بخ بخ ، فما بيني وبين أن أدخل الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء ، ثم قذف التمرات من يده ، وأخذ سيفه ، وقاتل حتى قتل ، وهو يقول :


ركضا إلى الله بغير زاد إلا التقى وعمل المعاد     والصبر في الله على الجهاد
وكل زاد عرضة للنفاد     غير التقى والبر والرشاد

20410 - قال أبو عمر : ما أظن الرجل الذي في خبر جابر هو عمير بن الحمام ؛ لأن ذلك يوم أحد ، وحديث عمير يوم بدر .

20411 - وأما مالك لم يذكر في حديثه يوما .

20412 - قال أبو عمر : ليس في حديث يحيى بن سعيد ، ولا حديث جابر ما يدل على أن عمير بن الحمام حمل وحده على كتيبة الكفار ، ولو فعل ذلك كان حسنا ، وكانت مع ذلك له شهادة .

20413 - حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثني عبد الله بن يونس ، قال : حدثنا بقي قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : حدثنا محمد بن عدي ، عن محمد بن سيرين ، قال : جاءت كتيبة من قبل المشرق من كتائب الكفار ، فلقيها رجل من الأنصار ، فحمل عليهم ، فخرق الصف حتى خرج ، ثم كر راجعا ، حتى رجع ، صنع ذلك مرتين ، أو ثلاثا ، فإذا .

[ ص: 298 ] سعد بن هشام ، فذكر ذلك لأبي هريرة ، فتلا : ومن الناس من يشري نفسه الآية [ البقرة : 207 ] .

20414 - وقد روى سفيان بن عيينة ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن حازم ، أن رجلا قتل العدو خاله ، فقال لعمر بن الخطاب : يا أمير المؤمنين : إن ناسا يزعمون أن خالي ألقى بنفسه إلى التهلكة ، فقال عمر : بل هو من الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة .

20415 - وقد روي عن عمر بن الخطاب خلاف هذا .

20416 - ذكره ابن عيينة ، عن أبي إسحاق الشيباني ، قال : سمعت المعرور بن سويد يقول : إن عمر بن الخطاب ذكر له رجل قتل بين يدي صف ، فقال عمر : لأن أموت على فراشي أحب إلي أن أقتل بين يدي صف ، يعني أن يستقبل .

20417 - وذكره ابن عيينة أيضا ، عن الحسن بن عمارة ، عن واصل الأحدب ، عن المعرور ، عن عمر مثله ، وزاد : وليس خروجه عن مكانه عظيم الغنى عن أصحابه .

20418 - قال سفيان : وقد يكون خارجا من الصف ، وهو شاذ لمكانه .

[ ص: 299 ] 20419 - وروى معمر ، عن الحسن قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يقاتل ، فقال : يا رسول الله ! احمل عليهم ، فقال : أتريد أن تقتلهم .

20420 - قال أبو عمر : هذا حديث ليس إسناده بالقوي .

20421 - وأحسن ما قيل في معنى قول الله تعالى : ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة [ البقرة : 195 ] ، ذلك في ترك النفقة في سبيل الله ، والله أعلم .

20422 - ذكر أبو بكر ، قال : حدثنا أبو الأحوص ، عن منصور ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة [ البقرة : 195 ] ، أنفق في سبيل الله ، ولو بمشقص .

20423 - قال : وحدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن عباس بن الأسود عن مجاهد ، قال : إذا لقيت العدو فاثبت ، فإنما نزلت هذه الآية في النفقة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث