الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب موقف صلاة المأموم مع الإمام

فصل : لو ائتم برجل هو مؤتم بآخر لم تصح صلاته ، لأن الإمام من كان متبوعا ولم يكن تابعا ، فإن قيل : فقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم حين وجد الخفة في مرضه خرج وأبو بكر ، رضي الله عنه يصلي بالناس ، فتقدم فأم أبا بكر ، وأم أبو بكر الناس ، قيل له : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إماما لأبي بكر ، رضي الله عنه ، وجميع الناس ، وكان أبو بكر رضي الله عنه يعرفهم أفعال صلاته ، ويبلغهم تكبيره في ركوعه وسجوده ، لأنه كان إماما مؤتما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث