الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل

وأما من جعلها واحدة بائنة في حق المدخول بها وغيرها ، فمأخذ هذا القول [ ص: 282 ] أنها لا تفيد عددا بوضعها ، وإنما تقتضي بينونة يحصل بها التحريم ، وهو يملك إبانتها بعد الدخول بها بواحدة ، بدون عوض ، كما إذا قال أنت طالق طلقة بائنة ، فإن الرجعة حق له ، فإذا أسقطها سقطت ، ولأنه إذا ملك إبانتها بعوض يأخذه منها ملك الإبانة بدونه ، فإنه محسن بتركه ؛ ولأن العوض مستحق له لا عليه ، فإذا أسقطه وأبانها ، فله ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث