الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما ؛ "الأشد": من نحو سبع عشرة سنة؛ إلى نحو الأربعين؛ "آتيناه حكما وعلما": أي: جعلناه حكيما عالما؛ وليس كل عالم حكيما؛ "الحكيم": العالم المستعمل علمه؛ الممتنع من استعمال ما يجهل فيه؛ وأصل "أحكمت"؛ في اللغة: منعت؛ ومن هذا "حكمة الدابة"؛ لأن الفارس يمنع بها الدابة من إرادتها؛ وكذلك نجزي المحسنين ؛ أي: "ومثل ما وصفنا من تعليم يوسف نجزي المحسنين".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث