الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب ؛ هذا قول يوسف - عليه السلام -؛ المعنى: "إني أردت التبيين للملك أمر امرأته والنسوة؛ ليعلم أني لم أخنه بالغيب"؛ و"ذلك"؛ مرفوع بالابتداء؛ وإن شئت على خبر الابتداء؛ كأنه قال: "أمري ذلك؛ [ ص: 116 ] ويروى أن جبريل - عليه السلام - قال له: "ولا حين حللت التكة؟"؛ وقيل: "ولا حين هممت؟"؛ فقال: وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي ؛ موضع "ما"؛ نصب على الاستثناء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث