الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولدار الآخرة خير للذين اتقوا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: ولدار الآخرة خير للذين اتقوا ؛ وفي غير موضع: وللدار الآخرة ؛ فمن قال: "الدار الآخرة"؛ فـ "الآخرة"؛ نعت للدار؛ لأن لجميع الخلق دارين؛ الدار التي خلقوا فيها؛ وهي الدنيا؛ والدار الآخرة؛ التي يعادون فيها خلقا جديدا؛ ومن قال: "دار الآخرة"؛ فكأنه قال: "ودار [ ص: 132 ] الحياة الآخرة"؛ لأن للناس حياتين؛ حياة الدنيا؛ وحياة الآخرة؛ ومثل هذا في الكلام: "الصلاة الأولى"؛ و"صلاة الأولى"؛ فمن قال: "الصلاة الأولى"؛ جعل "الأولى"؛ نعتا للصلاة؛ ومن قال: "صلاة الأولى": أراد: "صلاة الفريضة الأولى"؛ و"الساعة الأولى".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث