الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذين آمنوا وعملوا الصالحات طوبى لهم وحسن مآب

جزء التالي صفحة
السابق

الذين آمنوا وعملوا الصالحات طوبى لهم وحسن مآب ؛ القراءة بالرفع في "وحسن مآب"؛ عطف على طوبى؛ كما تقول: "الحمد لله؛ والكرامة"؛ وإن شئت كان نصبا على "طوبى لهم وحسن مآب"؛ أي: "جعل الله لهم طوبى وحسن مآب"؛ "طوبى"؛ عند النحويين: "فعلى"؛ من "الطيب"؛ المعنى: "العيش الطيب لهم".

وجاء في التفسير عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن "طوبى"؛ شجرة في الجنة ؛ وقيل: "طوبى لهم": "حسنى لهم"؛ وقيل: "طوبى لهم": "خير لهم"؛ وقيل: "طوبى لهم": اسم الجنة بالهندية؛ وقيل: "طوبى لهم": "خيرة لهم"؛ وهذا التفسير كله يشبهه قول النحويين: إنها "فعلى"؛ من "الطيب".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث