الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاستراحة في المنام

جزء التالي صفحة
السابق

باب الاستراحة في المنام

6619 حدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا أنا نائم رأيت أني على حوض أسقي الناس فأتاني أبو بكر فأخذ الدلو من يدي ليريحني فنزع ذنوبين وفي نزعه ضعف والله يغفر له فأتى ابن الخطاب فأخذ منه فلم يزل ينزع حتى تولى الناس والحوض يتفجر

التالي السابق


قوله : ( باب الاستراحة في المنام ) قال أهل التعبير : إن كان المستريح مستلقيا على قفاه فإنه يقوى أمره وتكون الدنيا تحت يده لأن الأرض أقوى ما يستند إليه ، بخلاف ما إذا كان منبطحا فإنه لا يدري ما وراءه .

ذكر فيه حديث همام عن أبي هريرة في رؤياه - صلى الله عليه وسلم - الدلو ، وفيه " فأخذ أبو بكر الدلو ليريحني ، وقد تقدمت فوائده في الذي قبله ، وقوله فيه " رأيت أني على حوض أسقي الناس " ، كذا للأكثر ، وفي رواية المستملي والكشميهني " على حوضي " والأول أولى ، وكأنه كان يملأ من البئر فيسكب في الحوض والناس يتناولون الماء لبهائمهم وأنفسهم ، وإن كانت رواية المستملي محفوظة احتمل أن يريد حوضا له في الدنيا لا حوضه الذي في القيامة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث