الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها

جزء التالي صفحة
السابق

ثم أعلم الله أن بيان ما وعدوا به قد ظهر؛ وتبين؛ فقال - عز وجل -: أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها ؛ أي: أولم يروا أنا قد فتحنا على المسلمين من الأرض ما قد تبين لهم؛ ودليل هذا القول قوله - عز وجل - في موضع آخر: أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها أفهم الغالبون ؛ وقيل في تفسير هذه الآية ما وصفنا؛ وقيل غير قول؛ قيل: نقصها من أطرافها موت أهلها؛ ونقص ثمارها؛ وقيل: "ننقصها من أطرافها بموت العلماء"؛ والقول الأول بين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث