الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : قل من كان في الضلالة الآيات .

أخرج ابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن مجاهد في قوله [ ص: 127 ] قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا ) فليدعه الله في طغيانه .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن حبيب بن أبي ثابت قال : في حرف أبي : ( قل من كان في الضلالة فإنه يزيده الله ضلالة ) .

وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع : ( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى ) قال : يزيدهم إخلاصا .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن سعيد بن جبير في قوله : ( خير عند ربك ثوابا ) يعني : خير جزاء من جزاء المشركين، ( وخير مردا ) يعني مرجعا من مرجعهم إلى النار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث