الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى رب السماوات والأرض وما بينهما

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 338 ] وقوله - عز وجل -: رب السماوات والأرض وما بينهما ؛ أي: هو مالك لهما؛ وعالم بهما؛ وبما فيهما. وقوله - عز وجل -: هل تعلم له سميا ؛ جاء في التفسير: هل تعلم له مثلا؛ وجاء أيضا: لم يسم بـ "الرحمن"؛ إلا الله - عز وجل -؛ وتأويله - والله أعلم -: هل تعلم له سميا يستحق أن يقال له: "خالق"؛ و"قادر"؛ و"عالم بما كان؛ وبما يكون"؛ فذلك ليس إلا من صفة الله (تعالى).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث