الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقال الله تعالى: الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج

قال ابن عمر : الفسوق: ما أصيب من معاصي الله صيدا كان أو غيره، [ ص: 147 ] وعنه قال: الفسوق إتيان معاصي الله في الحرم . وقال عز وجل: ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم وكان جماعة من الصحابة يتقون سكنى الحرم، خشية ارتكاب الذنوب فيه: منهم ابن عباس ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وكذلك كان عمر بن عبد العزيز يفعل، وكان عبد الله بن عمرو بن العاص يقول: الخطيئة فيه أعظم . وروي عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: لأن أخطئ سبعين خطيئة - يعني بغير مكة - أحب إلي من أن أخطئ خطيئة واحدة بمكة . وعن مجاهد قال: تضاعف السيئات بمكة كما تضاعف الحسنات .

وقال ابن جريج : بلغني أن الخطيئة بمكة بمائة خطيئة، والحسنة على نحو ذلك .

وقال إسحاق بن منصور : قلت لأحمد: في شيء من الحديث أن السيئة تكتب بأكثر من واحدة؟ قال: لا، ما سمعنا إلا بمكة لتعظيم البلد "ولو أن رجلا بعدن أبين هم " . وقال إسحاق بن راهويه كما قال أحمد ، وقوله: "ولو أن رجلا بعدن أبين هم "، هو من قول ابن مسعود ، وسنذكره فيما بعد إن شاء الله تعالى . وقد تضاعف السيئات بشرف فاعلها، وقوة معرفته بالله، وقربه منه، فإن من عصى السلطان على بساطه أعظم جرما ممن عصاه على بعد، ولهذا توعد الله خاصة عباده على المعصية بمضاعفة الجزاء، وإن كان قد عصمهم منها . ليبين لهم فضله عليهم بعصمتهم من ذلك، كما قال تعالى: ولولا أن [ ص: 148 ] ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا إذا لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات وقال تعالى: يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما (31) . وكان علي بن الحسين يتأول في آل النبي - صلى الله عليه وسلم - من بني هاشم مثل ذلك لقربهم من النبي - صلى الله عليه وسلم - .

قوله تعالى: وتزودوا فإن خير الزاد التقوى وقد روي عن ابن عباس ، قال: كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون . ويقولون: نحن متوكلون، فيحجون، فيأتون مكة، فيسألون الناس، فأنزل الله هذه الآية: وتزودوا فإن خير الزاد التقوى ، وكذا قال مجاهد ، وعكرمة ، والنخعي ، وغير واحد من السلف، فلا يرخص في ترك الكسب بالكلية إلا لمن انقطع قلبه عن الاستشراف إلى المخلوقين بالكلية . وقد روي عن أحمد أنه سئل عن التوكل، فقال: قطع الاستشراف باليأس من الخلق، فسئل عن الحجة في ذلك، فقال: قول إبراهيم عليه السلام لما عرض له جبريل وهو يرمى في النار، فقال له: ألك حاجة، فقال: أما إليك فلا .

وظاهر كلام أحمد أن الكسب أفضل بكل حال، فإنه سئل عمن يقعد ولا يكتسب ويقول: توكلت على الله، فقال: ينبغي للناس كلهم يتوكلون على [ ص: 149 ] الله، ولكن يعودون على أنفسهم بالكسب . وروى الخلال بإسناده عن الفضيل بن عياض أنه قيل له: لو أن رجلا قعد في بيته زعم أنه يثق بالله، فيأتيه برزقه، قال: إذا وثق بالله حتى يعلم منه أنه قد وثق به لم يمنعه شيء أراده، لكن لم يفعل هذا الأنبياء ولا غيرهم، وقد كان الأنبياء يؤجرون أنفسهم، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يؤجر نفسه وأبو بكر وعمر ، ولم يقولوا: نقعد حتى يرزقنا الله عز وجل .

وقال الله عز وجل: وابتغوا من فضل الله ولا بد من طلب المعيشة . وقد روي عن بشر ما يشعر بخلاف هذا، فروى أبو نعيم في "الحلية" أن بشرا سئل عن التوكل، فقال: اضطراب بلا سكون، وسكون بلا اضطراب، فقال له السائل: فسره لنا حتى نفقه، قال بشر: اضطراب بلا سكون: رجل يضطرب بجوارحه، وقلبه ساكن إلى الله لا إلى عمله، وسكون بلا اضطراب: فرجل ساكن إلى الله بلا حركة، وهذا عزيز، وهو من صفات الأبدال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث