الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الشورى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 128 ] بسم الله الرحمن الرحيم

42 - سورة الشورى .

مكية أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال : نزلت حم عسق بمكة .

وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير قال : أنزل بمكة حم عسق .

وأخرج عبد الرزاق ، في "المصنف" عن جعفر بن محمد، أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ ذات ليلة حم عسق فرددها مرارا : حم عسق حم عسق في بيت ميمونة، فقال : يا ميمونة أمعك " حم" عسق ؟ قالت : نعم . قال : فاقرئيها، فلقد نسيت ما بين أولها وآخرها .

وأخرج الطبراني بسند صحيح، عن ميمونة قالت : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم حم عسق فقال : يا ميمونة أتقرئين حم عسق ؟ لقد نسيت ما بين أولها وآخرها . قالت : فقرأتها فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

[ ص: 129 ] وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، ونعيم بن حماد والخطيب عن أرطأة بن المنذر قال : جاء رجل إلى ابن عباس وعنده حذيفة بن اليمان فقال : أخبرني عن تفسير : حم عسق ؟ فأعرض عنه، ثم كرر مقالته، فأعرض عنه وكره مقالته، ثم كررها الثالثة فلم يجبه فقال له حذيفة : أنا أنبئك بها لم كرهها، نزلت في رجل من أهل بيته يقال له : عبد إله أو : عبد الله ينزل على نهر من أنهار المشرق يبني عليه مدينتين يشق النهر بينهما شقا يجتمع فيها كل جبار عنيد فإذا أذن الله في زوال ملكهم وانقطاع دولتهم ومدتهم بعث الله على إحداهما نارا ليلا فتصبح سوداء مظلمة قد احترقت كأنها لم تكن مكانها، وتصبح صاحبتها متعجبة كيف أفلتت فما هو إلا بياض يومها ذلك حتى يجتمع فيها كل جبار عنيد منهم ثم يخسف الله بها وبهم جميعا فذلك قوله : حم عسق . يعني : عزيمة من الله وفتنة وقضاء حم . "عين" : يعني عدلا منه "سين" يعني : سيكون . "ق" يعني واقع بهاتين المدينتين .

[ ص: 130 ] وأخرج أبو يعلى، وابن عساكر بسند ضعيف عن أبي معاوية قال : صعد عمر بن الخطاب المنبر فقال : يا أيها الناس هل سمع منكم أحد رسول الله صلى الله عليه وسلم يفسر "حم" عسق فوثب ابن عباس فقال : أنا، "حم" اسم من أسماء الله تعالى . قال : فـ "عين"؟ قال : عاين المشركون عذاب يوم بدر . قال : فـ "سين"؟ قال : وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون [الشعراء : 227] قال : فـ "قاف"؟ فسكت، فقام أبو ذر ففسر كما قال ابن عباس، وقال : قاف قارعة من السماء تصيب الناس .

قوله تعالى : تكاد السماوات الآية . أخرج الطبراني عن ابن عباس قال : كنا نقرأ هذه الآية : تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن .

وأخرج ابن جرير عن الضحاك : يتفطرن من فوقهن . يقول : [ ص: 131 ] يتصدعن من عظمة الله .

وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ في "العظمة"، عن ابن عباس : (تكاد السماوات ينفطرن من فوقهن) . قال : ممن فوقهن وقرأها خصيف بالتاء مشددة .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وأبو الشيخ، عن قتادة : تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن قال : من عظمة الله تعالى وجلاله .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر ، وأبو الشيخ والحاكم وصححه عن ابن عباس تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن قال : من الثقل .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : ويستغفرون لمن في الأرض قال : للمؤمنين منهم .

وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن وهب بن منبه في قوله : ويستغفرون لمن في الأرض . قال : الملائكة نسختها : للذين آمنوا . [غافر : 7]

[ ص: 132 ] وأخرج أبو عبيد ، وابن المنذر ، عن إبراهيم قال : كان أصحاب عبد الله يقولون : الملائكة خير من ابن الكواء يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض، وابن الكواء يشهد عليهم بالكفر .

وأخرج ابن جرير عن السدي : وتنذر يوم الجمع قال : يوم القيامة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث