الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا وقع الذباب في الإناء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5445 باب إذا وقع الذباب في الإناء

التالي السابق


أي هذا باب في ما إذا وقع الذباب في الإناء كيف يكون حكمه، والذباب بضم الذال المعجمة وتخفيف الباء الموحدة، قال أبو هلال العسكري: الذباب واحد والجمع ذبان كغربان، يعني بكسر الذال، والعامة تقول ذباب للجمع، والواحدة ذبابة، كقردانة وهو خطأ، وكذا نقل عن أبي حاتم السختياني أنه خطأ، ونقل ابن سيده في المحكم عن أبي عبيدة، عن خلف الأحمر تجويز ما زعم العسكري أنه خطأ، وحكى سيبويه في الجمع "ذب" بضم أوله والتشديد، وقال الجوهري: الذباب معروف، الواحدة ذبابة، ولا تقل "ذبانة" وجمع القلة أذبة، والكثير ذبان، مثل غراب وأغربة وغربان، وأرض مذبة ذات ذباب، وقيل: سمي ذبابا لكثرة حركته واضطرابه، وقد أخرج أبو يعلى بسند لا بأس به، عن ابن عمر مرفوعا: عمر الذباب أربعون ليلة، والذباب كله في النار إلا النحل وقال الجاحظ: كونه في النار ليس تعذيبا له، بل ليعذب أهل النار به، وقال الجوهري: يقال: إنه ليس شيء من الطيور يلغ إلا الذباب، وقال أفلاطون: الذباب أحرص الأشياء حتى إنه يلقي نفسه في كل شيء ولو كان فيه هلاكه، ويتولد من العفونة، ولا جفن للذبابة لصغر حدقتها، والجفن يصقل الحدقة، فالذبابة تصقل بيديها فلا تزال تمسح عينيها، وهو من أكثر الطيور سفادا وربما بقي عامة اليوم على الأنثى، وأدنى الحكمة في خلقه أذى الجبابرة، وقيل: لولا هي لجافت الدنيا.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث