الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وسبح بحمد ربك حين تقوم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : وسبح بحمد ربك حين تقوم .

أخرج الفريابي، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : وسبح بحمد ربك حين تقوم قال : من كل مجلس .

وأخرج ابن أبي شيبة، عن أبي الأحوص في قوله : وسبح بحمد ربك حين تقوم قال : إذا قمت فقل : سبحان الله وبحمده .

وأخرج عبد الرزاق ، في "جامعه" عن أبي عثمان الفقير، أن جبريل علم النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من مجلسه أن يقول : سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك .

وأخرج ابن أبي شيبة، وأبو داود والنسائي، والحاكم، وابن مردويه، عن أبي برزة الأسلمي قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بآخرة إذا أراد أن يقوم من المجلس : سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك . فقال رجل : يا رسول الله، إنك لتقول قولا ما كنت تقوله فيما مضى .

[ ص: 712 ] قال : كفارة لما يكون في المجلس .


وأخرج ابن أبي شيبة، عن زياد بن الحصين قال : دخلت على أبي العالية، فلما أردت أن أخرج من عنده قال : ألا أزودك كلمات علمهن جبريل محمدا صلى الله عليه وسلم؟ قلت : بلى . قال : فإنه لما كان بآخرة كان إذا قام من مجلسه قال : سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك . فقيل : يا رسول الله، ما هؤلاء الكلمات التي تقولهن؟ قال : هن كلمات علمنيهن جبريل، كفارات لما يكون في المجلس .

وأخرج ابن أبي شيبة، عن عبد الله بن عمر قال : من قال حين يقوم من مجلسه : سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك . كفر الله عنه كل ذنب في ذلك المجلس .

وأخرج ابن أبي شيبة، عن يحيى بن جعدة قال : كفارة المجلس : سبحانك وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر ، عن [ ص: 713 ] الضحاك في قوله : وسبح بحمد ربك حين تقوم قال : حين تقوم إلى الصلاة تقول هؤلاء الكلمات : سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك .

وأخرج أبو عبيد ، وابن المنذر ، عن سعيد بن المسيب قال : حق على كل مسلم حين يقوم إلى الصلاة أن يقول : سبحان الله وبحمده؛ لأن الله يقول لنبيه : وسبح بحمد ربك حين تقوم .

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله : وسبح بحمد ربك حين تقوم قال : حين تقوم من فراشك إلى أن تدخل في الصلاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث