الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولحم طير مما يشتهون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ولحم طير مما يشتهون .

أخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن الحسن في قوله : ولحم طير مما يشتهون قال : لا يشتهي منها شيئا إلا صار بين يديه، فيصيب منه حاجته، ثم يطير، فيذهب .

وأخرج ابن أبي الدنيا في «صفة الجنة» والبزار ، وابن مردويه ، والبيهقي في «البعث والنشور» عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إنك لتنظر إلى الطير في الجنة فتشتهيه، فيخر بين يديك مشويا» .

وأخرج ابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري قال : ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - طير الجنة، فقال أبو بكر : إنها لناعمة، قال : «ومن يأكل منها أنعم منها، وإني لأرجو أن تأكل منها» .

وأخرج الخطيب، عن أبي هريرة قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يقول في هذه الآية : وفرش مرفوعة قال : «غلظ كل فراش منها كما بين السماء والأرض» .

وأخرج أحمد ، والترمذي ، والضياء، عن أنس قال : قال رسول الله [ ص: 187 ] - صلى الله عليه وسلم - : «أما طير الجنة كأمثال البخت ترعى في شجر الجنة» فقال أبو بكر : يا رسول الله، إن هذه الطير لناعمة، فقال : «آكلها أنعم منها، وإني لأرجو أن تكون ممن يأكلها» .

وأخرج البيهقي في «البعث» عن حذيفة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إن في الجنة طيرا أمثال البخاتي» قال أبو بكر : إنها لناعمة يا رسول الله، قال : «أنعم منها من يأكلها وأنت ممن يأكلها» .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وهناد، عن الحسن قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إن في الجنة طيرا كأمثال البخت، تأتي الرجل فيصيب منها، ثم تذهب كأن لم ينقص منها شيء» .

وأخرج ابن أبي الدنيا في «صفة الجنة» عن أبي أمامة قال : إن الرجل من أهل الجنة ليشتهي الطير من طيور الجنة، فيقع في يده مقليا نضيجا .

وأخرج ابن أبي الدنيا، عن ميمونة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «إن الرجل ليشتهي الطير في الجنة فيجيء مثل البختي حتى يقع على خوانه، لم يصبه دخان، ولم [ ص: 188 ] تمسه نار، فيأكل منه حتى يشبع، ثم يطير» .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن مسعود : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : إن في الجنة طيرا له سبعون ألف ريشة، فإذا وضع الخوان قدام ولي الله جاء الطير فسقط عليه، فانتفض، فخرج من كل ريشة لون ألذ من الشهد، وألين من الزبد، وأحلى من العسل، ثم يطير .

وأخرج هناد، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إن في الجنة لطيرا فيه سبعون ألف ريشة، فيجيء، فيقع على صحفة الرجل من أهل الجنة، فيخرج من كل ريشة لون أبيض من الثلج، وألين من الزبد، وأعذب من الشهد، ليس فيه لون يشبه صاحبه، ثم يطير فيذهب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث