الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في حقوق المال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب في حقوق المال

1657 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا أبو عوانة عن عاصم بن أبي النجود عن شقيق عن عبد الله قال كنا نعد الماعون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عارية الدلو والقدر

التالي السابق


( قال كنا نعد الماعون ) : أي في قوله تعالى : ويمنعون الماعون وروي عن علي - رضي الله عنه - أنه قال هي الزكاة ، وهو قول ابن عمر وقتادة والحسن والضحاك وقال عبد الله بن مسعود : الماعون الفأس والدلو والقدر وأشباه ذلك ، وهي رواية سعيد بن جبير عن ابن عباس . قال مجاهد : الماعون العارية ، وقال عكرمة أعلاها الزكاة المعروفة وأدناها عارية المتاع . قال محمد بن كعب والكلبي : الماعون المعروف الذي يتعاطاه الناس فيما [ ص: 57 ] بينهم . وقيل أصل الماعون من القلة فسمى الزكاة والصدقة والمعروف ماعونا لأنه قليل من كثير . وقيل : الماعون ما لا يحل المنع منه مثل الماء والملح والنار ، كذا في المعالم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث