الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما لا يجوز منعه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب ما لا يجوز منعه

1669 حدثنا عبيد الله بن معاذ حدثنا أبي حدثنا كهمس عن سيار بن منظور رجل من بني فزارة عن أبيه عن امرأة يقال لها بهيسة عن أبيها قالت استأذن أبي النبي صلى الله عليه وسلم فدخل بينه وبين قميصه فجعل يقبل ويلتزم ثم قال يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال الماء قال يا نبي الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال الملح قال يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه قال أن تفعل الخير خير لك

التالي السابق


( بهيسة ) : بضم الموحدة وفتح الهاء قال في التقريب : هي الفزارية لا تعرف ، ويقال إن لها صحبة . ( لا يحل منعه قال الماء ) : أي عند عدم احتياج صاحب الماء إليه ، وإنما أطلق بناء على وسعه عادة ( قال الملح ) : لكثرة احتياج الناس إليه وبذله عرفا ( قال أن تفعل [ ص: 66 ] الخير ) : مصدرية أي فعل الخير جميعه ( خير لك ) : لقوله تعالى : فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره والخير لا يحل لك منعه ، فهذا تعميم بعد تخصيص ، وإيماء إلى أن قوله لا يحل بمعنى لا ينبغي .

قال المنذري : وأخرجه النسائي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث