الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخبر المروي عن أبي صالح في أنه فخر قريش كلها

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ، ثنا عبد الله بن عمر بن أبان الجعفي ، ثنا يونس بن بكير ، ثنا أبو حمزة الثمالي ، عن أبي صالح ، قال : لقد رأيت [ من ابن عباس مجلسا لو أن جميع قريش فخرت به لكان لها فخرا ، لقد رأيت الناس اجتمعوا حتى ضاق بهم الطريق ، فما كان أحد يقدر على أن يجيء ولا أن يذهب ، قال : فدخلت عليه فأخبرته بمكانهم على بابه ، فقال لي : ضع لي وضوءا ، قال : فتوضأ وجلس ، وقال : اخرج وقل لهم من [ ص: 321 ] كان يريد أن يسأل عن القرآن وحروفه وما أراد منه فليدخل . قال : فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به ، وزادهم مثل ما سألوا عنه أو أكثره . ثم قال : إخوانكم . فخرجوا . ثم قال : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن تفسير القرآن وتأويله فليدخل . قال : فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة ، فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به ، وزادهم مثل ما سألوه عنه أو أكثر ، ثم قال : إخوانكم . فخرجوا . ثم قال : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن الحلال والحرام والفقه فليدخل . فخرجت فقلت لهم ، قال : فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة ، فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله . ثم قال : إخوانكم . فخرجوا . ثم قال : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن الفرائض وما أشبهها فليدخل . قال : فخرجت فآذنتهم فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة ، فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله . ثم قال : إخوانكم . فخرجوا . ثم قال : اخرج فقل من أراد أن يسأل عن العربية والشعر والغريب من الكلام فليدخل . قال : فدخلوا حتى ملئوا البيت والحجرة فما سألوه عن شيء إلا أخبرهم به وزادهم مثله . قال أبو صالح : فلو أن قريشا كلها فخرت بذلك لكان فخرا . فما رأيت مثل هذا لأحد من الناس .

حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الكاتب ، ثنا الحسين بن علي الطوسي ، ثنا محمد بن عبد الكريم ، ثنا الهيثم بن عدي ، حدثني ابن جريج ، عن عطاء ، قال : ما رأيت بيتا قط أكثر وعاء لماء وخبز من بيت عبد الله بن العباس .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا عبد الله بن عمر ، ثنا أبو معاوية ، ثنا شبيب بن شيبة ، عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين ، قال : ما رأيت بيتا كان أكثر طعاما ولا شرابا ولا فاكهة ولا علما من بيت عبد الله بن عباس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث