الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة اثنتين وعشرين وستمائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 388 ] 622

ثم دخلت سنة اثنتين وعشرين وستمائة

ذكر حصر الكرج مدينة كنجة .

في هذه السنة سارت الكرج في جموعها إلى مدينة كنجة من بلاد أران قصدا لحصرها ، واعتدوا لها بما أمكنهم من القوة ; لأن أهل كنجة كثير عددهم ، قوية شوكتهم ، وعندهم شجاعة كثيرة من طول ممارستهم للحرب مع الكرج ، فلما وصلوا إليها ونازلوها ، قاتلوا أهلها عدة أيام من وراء السور ، لم يظهر من أهلها أحد ، ثم في بعض الأيام خرج أهل كنجة ومن عندهم من العسكر من البلد ، وقاتلوا الكرج بظاهر البلد أشد قتال وأعظمه ، فلما رأى الكرج ذلك ، علموا أنهم لا طاقة لهم بالبلد ، فرحلوا بعد أن أثخن أهل كنجة فيهم ( ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث