الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قاعدة أبواب الشريعة كلها على أربعة أقسام أحدها : ما لا يقبل الشرط ، ولا التعليق : كالإيمان بالله ، والطهارة ، والصلاة والصوم ( إلا في صور تقدم استثناؤها في أول الكتاب ) ، والضمان والنكاح ، والرجعة والاختيار ، والفسوخ والثاني : ما يقبلهما كالعتق ، والتدبير والحج . [ ص: 377 ]

الثالث : ما لا يقبل التعليق ، ويقبل الشرط كالاعتكاف ، والبيع في الجملة ، والإجارة ، والوقف ، والوكالة .

الرابع : عكسه : كالطلاق ، والإيلاء ، والظهار ، والخلع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث