الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

(18) باب في شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخضابه

[ 2248 ] عن محمد بن سيرين قال: سألت أنس بن مالك: أخضب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: إنه لم ير من الشيب إلا قليلا.

رواه البخاري (5894)، ومسلم (2341) (102).

[ 2249 ] وعن ثابت قال: سئل أنس بن مالك، أخضب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: لو شئت أن أعد شمطات كن في رأسه فعلت، وقال: لم يختضب، وقد اختضب أبو بكر بالحناء والكتم، واختضب عمر بالحناء بحتا.

رواه أحمد ( 3 \ 227 )، والبخاري (5895)، ومسلم (2341) (103).

[ 2250 ] وعن أنس بن مالك قال: يكره أن ينتف الرجل الشعرة البيضاء من رأسه ولحيته قال: ولم يخضب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما كان البياض في عنفقته، وفي الصدغين، وفي الرأس نبذة.

رواه مسلم (2341) (104).

[ 2251 ] وعنه: أنه سئل عن شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: ما شانه الله ببيضاء.

رواه مسلم (2341) (105).

[ 2252 ] وعن أبي جحيفة قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه منه بيضاء - ووضع زهير بعض أصابعه على عنفقته - قيل له: مثل من أنت يومئذ؟ قال: أبري النبل وأريشه.

رواه أحمد (4 \ 308)، ومسلم (2342) (106).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث